الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للراشدين


11 - جمادى الآخرة - 1434 هـ:: 22 - ابريل - 2013

أعاني من القلق الدائم بشأن كلام الناس عني!


السائلة:nour

الإستشارة:أنس أحمد المهواتي

السلام عليكم ورحمة الله,,
أنا طالبة جامعية في أول سنة لي بالجامعة..
أعاني من القلق الدائم بشأن كلام الناس عني ماذا يقولون ماذا يفكرون؟ أسأل نفسي كثيرا هذه الأسئلة وأتوقع دائما الإجابات السلبية مثلا: إنها متطفلة.. إنها قصيرة.. إنها مزعجة.. ولا أعرف ماذا أفعل؟ فهل هذا طبيعي أم لا؟ وماذا يجب علي لكي أتخلص من هذا الوسواس الدائم؟ أشعر دائما بأني غير محبوبة ممن حولي وأفسر تصرفاتهم على هذا الشعور.. أشك بكل من حولي ضعيفة الثقة بنفسي جدا وانعدام الثقة هذا منذ فترة طويلة ولكنه زاد بدخولي للجامعة..

عمر المشكلة : منذ 6 أشهر


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..
حياك الله الأخت الكريمة: Nour.. وبارك الله فيك.. وأدخلك الجنة .. وأهلا ومرحبا بك في موقعك "لها أون لاين"
نقدر ما تمرين به من صعوبات.. وثقي أختي أنك لست الوحيدة التي صادفت ذلك .. الدنيا فيها هكذا وهكذا.. لكن علينا أن نحسن التصرف وننجح كما نجح الآخرون في ذلك بإذن الله لأننا نستند إلى الله القوي.. وإن المرور بصعوبات ليس معناه نهاية العالم أو أن نقطع العلاقة هكذا مع الصديقات الصالحات أو أن نعطي رسائل سلبية عن أنفسنا أو عن غيرنا أو أننا لا نستطيع المشاركة والتواصل معهن واستخدام فن الحوار الهادف للتفاهم.. فالأمر أبسط مما قد نتصور.. وكل شيء بالتدرب.. فلا نضخم الأمور.. بل نهونها فتهون.. ونيسرها فتتيسر.. والقلوب بيد الرحمن.. فلنلجأ إلى دعاء خالق تلك القلوب.. فتفاءلي بالخير تجديه أمامك دوما بإذن الله.. ورددي بكل ثقة و يقين: أستطيع التغيير بإذن الله.. لأن الله معي فأنا قوية الشخصية واثقة بقدراتي سأنجح كما نجح الآخرون بإذن الله .. وتدبري حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ليذهب عنك القلق والوساوس : عن ابن عباسٍ - رضِي الله عنهما - قال: كنت خلْف النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - يومًا فقال: (يا غلام، إنِّي أُعلِّمُك كلمات؛ احفَظِ الله يحفَظْك، احفَظِ الله تجِدْه تُجاهَك، إذا سألتَ فاسأل الله، وإذا استعَنتَ فاستَعِنْ بالله، واعلَمْ أنَّ الأمَّة لو اجتمعتْ على أنْ ينفَعُوك بشيءٍ لم ينفَعُوك إلا بشيءٍ قد كتَبَه الله لك، وإنِ اجتمَعُوا على أنْ يضرُّوك بشيءٍ لم يضرُّوك إلا بشيءٍ قد كتَبَه الله عليك، رُفِعتِ الأقلامُ، وجفَّت الصُّحف)..
فبادري باكتشاف وتنمية قدراتك.. ولا تكبتي مشاعرك بل عبري عن مشاعرك لأمك أو لصديقة صالحة ثقة وحكيمة وليس أي صديقة أو عن طريق الاستشارة.. فتتغير النظرة تجاه الذات والآخرين إلى الأفضل وتحل محلها الثقة بالله أولا ثم بالنفس وقوة الشخصية. سيتلاشى الخوف من الانتقاد أو ردة الفعل لأننا نتصرف بحكمة.. ويقل الخلاف وصعوبات التفاهم تتلاشى ويحل محلها المحبة والألفة بإذن الله عن طريق الحوار " الهادف " وليس أي حوار وذلك في الوقت المناسب والمكان المناسب ومع الشخص المناسب.. مع العلم أنه ليس كل كلمة تقال.. لأن لكل مقام مقال. دائما فكري بالإيجابيات وطوريها لتحل محل السلبيات.. ستصبح نفسك مطمئنة بعون الله.. وإن الذكاء الشخصي الذاتي والذكاء الاجتماعي التفاعلي أمران مهمان للتكيف والتأقلم على الأوضاع المختلفة وإدارة سوء الفهم والمشاكل التي قد تحدث، وأيضا مهمان للتعرف على قدراتنا ونقاط القوة والضعف لدينا فنسارع إلى اكتساب المهارات المتنوعة المفيدة لتعزيز نقاط القوة وعلاج نقاط الضعف.. كمهارات فن التواصل ومهارات فن إدارة الأزمات للتغلب على الصعاب والتعرف على شخصيات الناس على اختلاف طبائعهم وأنماط شخصياتهم وعلى ما يحبون ويكرهون.. ونحن نعبر أيضا عن ذلك بكل حرية لكن عن وعي وثقافة فنكون واثقين بالله ثم مقدرين لذاتنا وقدراتنا.. إنها ثقافة الاحترام المتبادل.. وتقبل الرأي الآخر.. فيصبح عندنا اتفاق على حقوق وواجبات وعلى معالي الأمور.. والوضوح والصراحة المعتدلة والمزينة بالأدب شيء رائع.. والصديقة من الصدق ومكارم الأخلاق.. نسأل عنها القريب والبعيد.. فنقدم بخطوات واثقة ذكية وحكيمة.. نتواصى على الحق ونتواصى على الصبر.. والحياة أخذ وعطاء... واعتدال في الحب والكره.. وأحيانا نحتاج أن نغير أو ننوع أساليب التواصل بحكمة إذا لم تجدي الأساليب السابقة..
(فن التواصل) يتضمن الكلمة الطيبة.. والابتسامة الصادقة والحوار الهادئ الهادف.. ولأن الوقاية خير من العلاج إذا لا بد أن نعرف متى وماذا ولماذا وكيف نقول ونتصرف. " وقولوا للناس حسنا " .. " ادفع بالتي هي أحسن فإذا الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم . وما يلقاها إلا الذين صبروا وما يلقاها إلا ذو حظ عظيم " ..(لكن لا بد من وعي وثقافة مستمرة متنوعة في كل نواحي الحياة حتى لو كان في البداية شيئا يسيرا)...خطوة نجاح تتلوها خطوات.. لا نيأس حتى لو صادفنا صعوبة... سننجح أخيرا كما نجحنا ونجح الآخرون من قبل... الكل يخطأ ويتعلم فاطمئني... وابدئي بالمصارحة مع حكيمة ثقة كالوالدة مثلا وقوي صلتك بأهلك.. ويمكنك أن تكتسبي خبرات أيضا بأن تذهبي مستمعة "في البداية"مع أمك أو صديقة لزيارة مجالس الصالحات المثقفات الواعيات لتتعلمي كيف يستمعون. يتحاورون بكل ثقة وحكمة وفن.. يتعاونون ويطبقون ثقافة الاحترام المتبادل وعدم الحساسية من أي كلمة أو سلوك وحرية التعبير عن الرأي لكن عن وعي وفهم صحيح وعدم تسرع وتقبل الرأي الآخر وأخذ وعطاء.. واعتدال في الحب والكره.. حتى لا يكون هناك في المستقبل ردة فعل عكسية لا سمح الله في المستقبل... ثم يمكنك الإقحام بعدها شيئا فشيئا والمشاركة في هذا الجو التفاعلي الحيوي الجميل.. وإن كان هناك اختلاف في الرأي فذلك لا يفسد الصداقة.. بل بالعكس يكون دافعا للالتقاء على معالي الأمور.. حتى نقوم بأنشطة مشتركة نحبها من مسابقات مفيدة وأفعال الخير... فعندما نحقق أهدافا مشتركة ونبتعد عن الجدال والاتهامات المتبادلة. تزداد أواصر الصداقة.. ولكل مشكلة إدارة وأسلوب لحلها خاص بها.. لكن بشكل عام عند حدوث سوء تفاهم نلجأ إلى الحكمة بالتصرف نحاول التوصل لنقاط مشتركة وعند طلب الحقوق نختار الوقت المناسب والمكان المناسب بعيدا عن العصبية والغضب بل نستخدم كلمات رقيقة مع ابتسامة صادقة.. وحتى نتكلم بوضوح وهدوء، نقوم بتمارين الاسترخاء: بأن تأخذي شهيقا عميقا وبشكل تدريجي بهدوء تفكرين في منظر طبيعي جميل وأفكار ومواقف وكلمات حلوة إيجابية نحو ذاتك وأهلك وصديقاتك واستشعار معية الله معك.. واخرجي الزفير بهدوء ومعه أي أفكار سلبية.. ثم نستخدم عبارات مختصرة وواضحة. ثم حاولي فتح صفحة جديدة مع الجميع بعيدا عن الاتهامات المتبادلة والجدال.. بل استخدمي لغة الحوار الهادف الجميل لتقريب وجهات النظر بينك وبين الآخرين، ويمكن أن تساعدك في ذلك إحدى الثقات الحكيمات.. وأيضا نستفيد من هدي الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته كيف كانوا يعالجون تلك المواقف الصعبة .. فيمكنك أن تصنعي من المحنة منحة.. ومن الليمون الحامض شرابا حلوا.. وهكذا.
والحياة قصيرة فلا نقصرها بالهموم والخلاف.. ولا تلتفت إلى الانتقادات لأن الكل يخطأ ويتعلم.. لكن علينا أيضا أن لا نتسرع في إصدار الحكم على الناس وليعذر بعضنا بعضا.. والتسامح خلق راق حث عليه ديننا ولنا بذلك أجر كبير.. ولنتواصى على أن نبتعد عما يثير الخلاف من أساسه.. ولنغير موضوعه إلى موضوع أروع وأكثر إشراقا.. إنها نظرة إلى الجانب الأجمل من الحياة الجميلة بذكر الله وطاعته.. وهذا الأمر الذي ذكرت أيضا مهم للتواصل مع زوج المستقبل.. بعد حسن الاختيار والتعرف على الحقوق والواجبات للطرفين .. والابتعاد عن سفاسف الأمور.. واستبدالها بالمسارعة إلى معالي الأمور التي ترضي الله و رسوله وتقرب ولا تبعد والتي تصب في مصلحة الأسرة ككل.. حتى تكون أسرة متماسكة تظلها المودة والرحمة.. مع الاستمرار والتواصي على طاعة الله ورسوله..

عزيزي الزائر: المستشار بحاجة إلى أن يعرف تقييمكم للإجابة.. فلا تبخلوا عليه بالتقييم الموجود في الأعلى على اليسار.. ولا تبخلوا على الزائر برسائلكم وتجاربكم فإن الله في عون العبد ما دام العبد في عون أخيه



زيارات الإستشارة:6623 | استشارات المستشار: 405


الإستشارات الدعوية

هل يمكن أن نستودع الأعمال التي نقوم بها لكن باسم الغير؟
الدعوة والتجديد

هل يمكن أن نستودع الأعمال التي نقوم بها لكن باسم الغير؟

بسمة أحمد السعدي 24 - محرم - 1432 هـ| 31 - ديسمبر - 2010
هموم دعوية

هل يحاسبنا الله عما يصيب أمتنا الإسلامية ؟

فدوى بنت عبد الله بن عمير الخريجي6805


الدعوة والتجديد

لا أصلي وأخاف من الموت

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )8764



كيف أحمي شعري من التساقط؟
الأمراض الجلدية

كيف أحمي شعري من التساقط؟

د.عبد الله بن صالح بن عبد الله المسعود10584
مشكلتك تكمن في تناول وجبتين فقط في اليوم
طرق تخفيف الوزن

مشكلتك تكمن في تناول وجبتين فقط في اليوم

د.عبد العزيز بن محمد بن عبد الله العثمان9575
أيهما أفضل ...الولادة القيصرية أم الطبيعية؟!!
الحمل

أيهما أفضل ...الولادة القيصرية أم الطبيعية؟!!

د.فاتن بنت محمود بن محمد السلمان11632

استشارات محببة

ابني عند مشاهدة التلفاز يظل معلقا بصره به!
الإستشارات التربوية

ابني عند مشاهدة التلفاز يظل معلقا بصره به!

السلام عليكمrnابني يبلغ من العمر سبع سنوات ولكن ألاحظ عليه بعض...

أسماء أحمد أبو سيف3363
المزيد

هل أطرح من رأسي فكرة الماجستير؟!
الإستشارات التربوية

هل أطرح من رأسي فكرة الماجستير؟!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rnأنا في قسم الشريعة و قبل ما...

د.محمد بن عبدالله الزامل3364
المزيد

أريد حلا يساعدني على التآلف مع أخواتي!
الإستشارات التربوية

أريد حلا يساعدني على التآلف مع أخواتي!

السلام عليكم..rnإلى موقع لها أون لاين والمستشارين فيه والقائمين...

د.عبدالله بن ناجي بن محمد المبارك3366
المزيد

ما أصغر عمره! وما أغرب أفعاله!
الإستشارات التربوية

ما أصغر عمره! وما أغرب أفعاله!

السلام عليكم... rnعندي استشارة عن تصرف يقوم به ابني البكر عمرة...

د.مبروك بهي الدين رمضان3367
المزيد

كيف أترك التدخين؟
الاستشارات الاجتماعية

كيف أترك التدخين؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rn كيف أتخلص من عادة التدخين...

د.ميساء قرعان3367
المزيد

لابد أن أكون في علاقات الآخرين الشخص الأول!
تطوير الذات

لابد أن أكون في علاقات الآخرين الشخص الأول!

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم أنا عمري 17 , يوم كنت صغيرة...

د.عصام محمد على3368
المزيد

كيف أحفظ نفسي عبر
الاستشارات الاجتماعية

كيف أحفظ نفسي عبر "الماسنجر"؟!

..من خلال شبكه "إسلام أون لاين" دخلت إلى خدمة "شريك الحياة" وكنت...

عبد الواحد علوانـي3369
المزيد

هل قسوتي عليه هي سبب ضعف شخصيته؟
الإستشارات التربوية

هل قسوتي عليه هي سبب ضعف شخصيته؟

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته rnأشكركم أولاً على هذا الموقع...

د.سعد بن محمد الفياض3369
المزيد

بعد الزواج اكتشفت أنه غير قادر على إدارة نفسه!  ( 2 )
الاستشارات الاجتماعية

بعد الزواج اكتشفت أنه غير قادر على إدارة نفسه! ( 2 )

السلام عليكم ورحمة الله..rnشاكرة لك تجاوبكم معي وآسفة لتعجلي.....

د.محمد بن علي آل خريف3369
المزيد

مشكلتي أني بدأت أتكاسل في الدراسة!
الإستشارات التربوية

مشكلتي أني بدأت أتكاسل في الدراسة!

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته.. rnأحب أن أشكركم على كل الجهود...

عصام حسين ضاهر3369
المزيد