الاستشارات النفسية » الاضطرابات النفسيه للمراهقين


26 - جمادى الآخرة - 1429 هـ:: 01 - يوليو - 2008

أنا أعاني من أمراض نفسية!


السائلة:امل ه ح

الإستشارة:رياض النملة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..
في البداية أود أن أشكركم على هذا الموقع الرائع وأتمنى لكم النجاح الدائم، وأتمنى منكم أن تسامحوني على طول رسالتي و لن ألومكم إن استحقرتموني أو عاتبتموني فأنا أكره نفسي كثيرا وأتمنى الخلاص منها حتى أني لا أستطيع تفسير مشكلتي و لا تصنيفها إن كانت اجتماعية أو تربوية أو نفسية وأرجو منكم أن تسمعوني و تفهموني فأنتم ما تبقى لي من أمل.
 لا أعلم من أين أبدأ.. حسنا أنا مصرية و لكنني أعيش في الإمارات وأسافر إلى بلدي في العطلة الصيفية، عمري 15 عاما لدي أخ سوف يدخل الصف الخامس و أخت سوف تدخل للصف السابع أما أنا فسوف أدخل للصف العاشر إن شاء الله و هذا ما أخشاه.
لقدت فقدت الأمل في حياتي، ولا يمكنني الحياة حياة سعيدة أبدا، أضحك في وجه أبي وأمي و الحقيقية أني أموت في الدقيقة مليون مرة فلم أستمتع بطفولتي كأي فتاة في سني ابتداء من الصف الأول الابتدائي، فأنا لا أتمتع بالجمال أبدا حينها ولم أكن أعاني من زيادة الوزن (الطفولة) و لكنني لم أكن جميلة وشعري جاف و مجعد، وكان البنات يسخرون مني و يبتعدون عني لذلك كنت ألعب مع الأولاد مع أن أبي كان يرفض ذلك و لكني كنت ألعب معهم دون أن أخبر أحدا فهم لم ينظروا لشكلي أو مظهري بل للعبي و مرحي و من هنا بدأت مرحلة الاسترجال عندي و لكنني عندما بلغت الصف الخامس لم أعد أتصرف كالأولاد لأننا لم نكن نلعب سويا ابتداء من الصف الرابع لأنه أصبح عيبا و من هنا ارتكبت أبشع الخطايا.
 أنا لم أحب قط الجلوس في المنزل لأن أبي كان دائما يحملني المسؤولية على إخواني و يعاقبني إن أخطئوا و كان يضربني بالحزام أو الحذاء، كنت أخشاه كثيرا وحينها لم أكن شاطرة و مستواي التعليمي متدني وكان يضربني بشدة على علاماتي لذلك كنت ألجأ أحيانا للغش في الإملاء فأنا لم أكن أعرف الكتابة جيدا و يعاقبني على خطي السيئ طوال طفولتي و كنت أغش كي أتجنب الحزام و الحذاء و لكني أقلعت عنه في الصف الخامس ولكن في الصف الرابع كما قلت لم أعد ألعب مع الأولاد ورجعت لأصلي فتاة و لكن لم يحبوني البنات نفسهم الذين كانوا معي في الصف الأول و الثاني و الثالث لأني لست جميلة لذلك قررت أن أصنع سعادتي لذلك ارتكبت الجريمة الثانية وهي السرقة كنت آخذ نصف مصروفهم في حصة الرياضة كي اشتري به طعاما كثيرا كي لا أشعر بالوحدة دون اللعب مع الأولاد ولكني تركتها فورا وكنت ملتزمة بالصلاة و ابتعدت عن السرقة و تقبلت الجلوس لوحدي طوال الفسحة و كنت آخذ الكثير من الطعام من المنزل كي لا أشعر بالوحدة.
 لم يسمح لنا أبي بمشاهدة الأفلام أبدا لذلك كنا نشاهدها و هو نائم أنا وأختي وكان ذلك في الصف الثالث و الرابع و الخامس و كنت أنا وأختي وابنة خالتي وهي كانت في سني نلعب لعبة إما رجل و امرأة أو مريضة و طبيب أو لص و مخطوفة و دائما كنت أؤدي دور الرجل، والأمر كله تمثيل وعندما رجعت للإمارات شاهدت أنا و أختي الفيلم و طبقناه على الواقع، كنا نقبل بعضنا من الشفاه و لكننا أقلعنا عنها و تعاهدنا ألا نعود لذلك مرة ثانية و فعلا أنا وهي نسينا الموضوع فقد حدث منذ 4 سنوات.
تحسن مستواي في الصف السادس حيث كنت أدرس جيدا و أجني علامة ممتازة دون غش وعندما انطلقت للصف السابع تعرفت على(1-2-3 ) كنا أصدقاء مقربين، ومن هنا بدأت أكبر وأعرف وأسمع أشياء لم أسمعها من قبل و قصص عنهم هم و الشباب الذين تعرفوا عليهم و كنت أجلس مستمعة و لا أشارك في الحديث فأنا أجهل ما يقولونه حتى أني عندما بلغت و نزل دم الدورة الشهرية خفت كثيرا فأنا لا أعلم شيئا عنها واعتقدت أنه دم بسبب اللعب خفت ولم أخبر أحدا بالأمر إلى أن اكتشفت الأمر بالصدفة و قالت لي عادي و ما تخافي حتى أني مختونة و لا أعلم ذلك أيضا فقد كنت صغيرة وأحضروا الدكتورة إلى المنزل وأعطتني حقنة مخدرة و عندما فقت من المخدر وذهبت للحمام مع جدتي في الصباح نزل مني دم كثير ولم أعلم أني مختونة إلا عندما بلغت الرابعة عشر والنصف من العمر و كنت في مصر حينها.
 المهم كانوا يتحدثن عن الاغتصاب و الأفلام و المشاهير و حكاياتهم مع الحب و أنا لا أفهم شيئا فنحن في عائلتنا لا نتكلم أبدا عن هذه الأمور و أمي كانت بعيدة عني كل البعد ولا تحتضنني إلا قليلا وعندما بلغت الصف الثامن مع نفس البنات قررت أن يكون لي حبيب و لكنه وهمي موجود في خيالي فقط فأنا أعاني من أحلام اليقظة منذ أن كنت في الصف الثالث الابتدائي وأكلم أشخاصا غير موجودين فأنا الوحيدة التي أسمعهم وأكلمهم بصوت مسموع وأخرجت شخصية وهمية منه إلى عالمي الواقعي وهي (خ) وبدأت أتحدث عنه وصدقوا كلامي وفي الصف الثامن أيضا تعرفت على(4) ولكن (3) كانت الأقرب لي وكنت أقول لها كل شيء في حياتي العائلية لا الشخصية أي موضوع السرقة و الغش و حقيقة (خ) وعندما صرنا في الصف التاسع أي هذه السنة تعرفت إلى (5) وبدأت علاقتي مع أصدقائي القدامى أي (1-2) إلى أن أصبحت شبه مقطوعة أما (3) فقد انشغلت بهم أكثر مني و لم نعد كالسابق و هذا كله بسبب (5) فقد جعلتهم يحبوها أكثر مني ولكن علاقتي بها كانت جيدة في هذه السنة كانت (4) قريبة مني كثيرا.
 في نصف السنة اكتشفت مصيبة كبرى عندما كنت أتصفح الانترنت وهي أني كنت أمارس العادة السرية عن جهل حيينها، كدت أموت من هول الصدمة أنا التي لا تعرف شيئا تقع في خطأ شنيع كهذا ومن غبائي و عندما عدت للمدرسة أخبرت (4) عن الموضوع ويا ليتني لم أخبرها فقد علمت ما هي من على الانترنت و حلفت أنها لن تخبر أحدا و لأنها قالت لي أن أختها علمت بالأمر و سوف تعاقبها إن لم تقطع علاقتها بي و لكني شممت رائحة الكذب في كلامها و لم نعد نتكلم مع بعضنا ولكنها انضمت إلى (1-2-3-5) وأخبرتهم بالأمر وبدأت ألاحظ ذلك فرجحت ذلك إلى معرفتهم بالختان و سألت (3) عن السبب فقالت لي الختان هو السبب وفي هذه الليلة كلمتني (1) على الجوال بطريقة استفزازية ظننتها بسبب الختان فقررت إخبار معلمة التربية الإسلامية عن الختان وأن البنات تغيرت معاملتهم لي فشرحت أمام بنات الصف معناه ولكن اتصلت بي (3) وأخبرتني أنهم علموا عن موضوع العادة السرية وعندها قررت الانتحار ولكني تراجعت في اللحظة الأخيرة و كتبت للمعلمة نفسها ما حصل معي بسبب العادة السرية فقالت لي أن أنسى الموضوع وهي سوف تتكلم مع البنات ولكنهم أرجعوا سبب ابتعادهم عني إلى موضوع (خ) و لكن هذا غير صحيح.
انتهى الموضوع وبقيت (3) صديقتي ولكنها اختارت الخيانة فقد تآمروا علي و سبوني و اتهموني وفضحوني أمام بنات الصف و يلقون اللوم علي بل قالوا عني أني نجسة و كلب يعوي وحقيرة ولساني طويل (سامحوني على الألفاظ و لكن هذا ما قالوه) وضايقوني لآخر يوم في الامتحانات.
 آخر العام تأخر مستواي حتى وصل بهم الأمر أنهم أصبحوا يعتدون علي بالضرب حتى أنهم أحضروا الكاميرات الرقمية كي ينشروا صوري على الفيس بوك عندها رأيت الكاميرا وأخبرت المعلمة التي كانت تساعدني عندها أجهشت بالبكاء حتى أني فقدت وعيي و صحوت بعدها بقليل على صوت المعلمة و الحمد لله أن الأمر لم يصل للمديرة وإلا كان الأمر وصل لأهلي وحينها سوف يقتلونني فقد علمت أن العادة السرية لها تأثير على البكارة ولكنني كنت أمارسها بالضغط فوق العضو وأحرك يدي بصورة مستقيمة ولم أدخل يدي أبدا و في الفترة الأخيرة اعتمدت على قوة دفع الماء في ممارستها وعندما علمت أنها العادة السرية وأنها حرام أقلعت عنها فورا و لا أفكر بالعودة إليها ولكنني خائفة من البكارة وأشعر بالذنب تجاه أهلي و خائفة من البنات أن يضايقوني مرة أخرى العام القادم فقد بدأت العطلة الصيفية منذ شهر وأنا أفكر في ما سيحل بي و ماذا سأفعل ببكارتي وأخاف من الفضيحة و العار وقمت بعدة اختبارات نفسية وأثبتت أني أعاني من أحلام اليقظة وقد بلغت مرحلة متقدمة منها و الوسواس القهري وأعاني من رهاب اجتماعي شديد و اكتئاب وعدم رضا عن النفس وهناك تفاصيل كثيرة لم أخبركم بها.
 أرجوكم ساعدوني: ماذا أفعل ببكارتي؟ و هل يجب علي إخبار من سيتقدم للزواج بي بأمر العادة؟ فأنا لا أعلم إن كنت بكرا أم لا وعندما قررت إخبار أمي بالعادة السرية لم تعلم معناها و لكني طمأنتها فماذا أفعل دلوني؟ كيف أواجه هؤلاء الفتيات العام القادم؟ أخاف أن يوصل الموضوع لأهلي وأنا خائفة عليهم من الخبر و ما أريد أن أخيب ظنهم؟ كيف أحمي إخوتي من اللواط و الأفكار السيئة؟ وماذا أفعل في كل ما أعانيه من أمراض نفسية فأنا لا أستطيع البوح لأهلي؟
أتعلمون الشيء الوحيد الذي استفدته هو قربي من الله فقد أصبحت أصلي النوافل قدر المستطاع وأقوم الليل ولكنني خائفة من عذابه؟ أخاف أيضا أن تفهم أمي معنى العادة السرية من التلفاز فكيف أواجه أهلي إن علموا بالأمر؟


الإجابة

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
أختي الكريـمة:
    يمر الإنسان في حياته بمراحل عمرية مختلفة، ولعل من أهم هذه المراحل وأشدها تقلبا فترة المراهقة والتي تمتد حتى نهاية العقد الثاني من العمر . وتتميز هذه الفترة بالنمو السريع والنضج المتدرج في التفكير والجوانب الاجتماعية والنفسية والجنسية ....، ولو سألتِ كثيراً من الناس عن فترة المراهقة في حياتهم لوجدت عدداً من السلوكيات الخاطئة كانوا قد مارسوها خلال تلك الفترة، ولكنهم عرفوا بعد ذلك الطريق السليم والصحيح فسلكوه ونجحوا في حياتهم ..، فاطمئني لن استحقرك ولا حاجة لك في كره نفسك – كما ذكرت في مطلع الرسالة – بل على العكس أشعر بأن وراء هذه الرسالة فتاة مجتهدة صبورة، فبالرغم من تعامل والدك القاسي وابتعاد أمك عنك، بالرغم من قيامك ببعض السلوكيات الخاطئة وتدني مستواك الدراسي في البداية، إلا أنك استطعت تحسين مستواك الدراسي بدرجة ممتازة، وأقلعت عن السلوكيات الخاطئة، وأصبحت ملتزمة بالصلاة، بل واستشعارك لمراقبة الله سبحانه وتعالى وإقلاعك عن الذنب والشعور بالندم، إضافة إلى حرصك الرائع والجميل على إخوتك من أن يقعوا في الحرام أو الأفكار السيئة، وما ذكرت من قيام الليل والحرص على النوافل والخوف من عذاب الله ... الخ،
 يحق لك مع كل هذه الأعمال والصفات وفي عمرك الصغير وبالرغم من الظروف الصعبة المحيطة بك، يحق لك أن تكوني فخورة بنفسك ولا أقول ذلك مجاملة وأن تحمدي الله وتشكريه على ذلك وأن تسأليه الثبات والمزيد من كل خير.
 إن من أهم ما تفعلينه الآن أن تستفيدي من تجربتك السابقة، وأن تعرفي من تصاحبين من زميلاتك، وأن تعلمي أن هناك أموراً شخصية لا يجب أن يطلع عليها أحد منهم إلا شخص تثقين في علمه ودينه وأمانته من قريباتك أو معلماتك، أن تستشيري أهل الاختصاص في النواحي المهمة من حياتك، وأنصحك أن تراجعي طبيبة نساء لتسألينها عن الختان ما هو؟، وما تأثيره على حياتك المستقبلية ؟ آثار العادة السرية ؟ ما تأثير العادة عليك ... وكل ما لديك من أسئلة حول هذه المواضيع الخاصة حتى لا تدعي مجالاً للظنون والمخاوف تدور في رأسك وتتسبب لك القلق وهي غير صحيحة.
كذلك تستفيدي مما حصل لك بخصوص ممارسة العادة السرية أن تعلمي أن الرغبة الجنسية هي شيء فطري في الإنسان وتزداد في هذا السن من عمرك لذا عليك الابتعاد عن كل ما يزيد من فورتها كمشاهدة الأفلام ومصاحبة الصديقات اللاتي يسلكن السلوكيات الخاطئة مثل التعرف على الشباب وإقامة العلاقات المحرمة ... . ولعل من أهم الأسباب المعينة على ذلك أن تقومي باختيار صحبة صالحة تعينك على الخير، كذلك الالتحاق بدورات مفيدة لحفظ القرآن الكريم، و تعلم الحاسب أو اللغة، الاشتراك في منتديات خيره وصالحة مثل هذه الموقع، وهذه الأشياء تعينك أيضا على الابتعاد عن الاستغراق في أحلام اليقظة والتي توجد في هذا السن بكثرة لتعيشي حياة واقعية تطورين من خلالها مهاراتك وتصقلين تجاربك.
 لابد أن تتقربي من والدتك أكثر، وتشعرينها بأنك بحاجة لخبرتها وتوجيهها، حتى لو علمت بالأمر فأخبريها أن ذلك في فترة سابقة وعلى جهل منك وأن جزءاً من السبب تتحمله والدتك بسبب بعدها عنك.
وبالنسبة لما ذكرت من معاناتك من الوسواس القهري والرهاب الاجتماعي والاكتئاب فهذه تحتاج إلى تفصيل من ناحية نوعية الأعراض المرضية، شدتها وتفاصيل كثيرة أخرى، وهل تم تشخيص هذه الأمراض لديك من قبل مختص في الطب النفسي، أم هي مجرد احتمالات، وقد يتطلب ذلك أن تشرحي هذه الأمور في رسالة أخرى حتى يمكن الإجابة عليها.
وأخيراً ما أريده منك أن تنظري إلى نفسك نظرة إيجابية أكثر، ولا تركزي فقط على الجوانب التي قصرت فيها، وتجنبي التعميم السلبي بحيث تأخذين صورة سيئة عن نفسك من خلال بعض المواقف السلبية التي حصلت لك، ولتعلمي أنك من أصغر الذين أجبت على استشاراتهم سناً، وهذا يدل على نضجك وقدرتك على صياغة مشكلتك وحرصك على حلها.



زيارات الإستشارة:8910 | استشارات المستشار: 271


الإستشارات الدعوية

أريد أن أسمو بأخلاقي حتّى أصبح مصلحة!
الاستشارات الدعوية

أريد أن أسمو بأخلاقي حتّى أصبح مصلحة!

بسمة أحمد السعدي 25 - ذو الحجة - 1437 هـ| 28 - سبتمبر - 2016




وسائل دعوية

أريد مراجع عن ضوابط دعوة المرأة في الميادين!

هالة بنت محمد صادق شموط ( رحمها الله )6387

استشارات محببة

متخوّفة من الزواج وهذا ما جعلني أرفض كلّ من يتقدّم لي!
الاستشارات الاجتماعية

متخوّفة من الزواج وهذا ما جعلني أرفض كلّ من يتقدّم لي!

السلام عليكم
أنا فتاة أبلغ من العمر 25 سنة مشكلتي أنّي...

هدى محمد نبيه3149
المزيد

أصبح مهملا لي ولبيته وشكاكا بسبب رفقاء السوء!
الاستشارات الاجتماعية

أصبح مهملا لي ولبيته وشكاكا بسبب رفقاء السوء!

السلام عليكم ..
أنا متزوّجة منذ 13 عاما ولديّ 3 أولاد وبنتان...

أ.سماح عادل الجريان3149
المزيد

لا يريدون أن يتزوّج ابنهم لأنهم يستغلون راتبه!
الاستشارات الاجتماعية

لا يريدون أن يتزوّج ابنهم لأنهم يستغلون راتبه!

السلام عليكم ..
أنا فتاة متعلّمة و أدرس ماجستير نشأت في عائلة...

هالة حسن طاهر الحضيري3149
المزيد

ماذا أفعل مع زوجي وأودلاي؟!
الإستشارات التربوية

ماذا أفعل مع زوجي وأودلاي؟!

بسم الله الرحمن الرحيم rnالسلام عليكم ورحمة الله..rn إلى...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف3150
المزيد

أخاف على ابني أن يصبح انطوائيا في المستقبل!
الإستشارات التربوية

أخاف على ابني أن يصبح انطوائيا في المستقبل!

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتهrn بارك الله فيكم أود استشارتكم...

د.محمد بن عبد العزيز الشريم3150
المزيد

أبي مصمم على السفر!
الاستشارات الاجتماعية

أبي مصمم على السفر!

السلام عليكم ورحمة اللهrn أنا أشكركم على ذلك الموقع.rn أنا...

عصام حسين ضاهر3150
المزيد

طفلي يتأثر ويغار من الطفل الجديد!
الإستشارات التربوية

طفلي يتأثر ويغار من الطفل الجديد!

السلام عليكم ورحمة الله..rnأنا أم لطفلين، كبيرهم يبلغ العامين،...

أسماء أحمد أبو سيف3150
المزيد

أصبح جو المنزل متوترا بسبب أخي (2)
الإستشارات التربوية

أصبح جو المنزل متوترا بسبب أخي (2)

السلام عليك ورحمة الله وبركاتهrn أشكركم على كل ما تقدمونه...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف3150
المزيد

لا أريد أن أخسر حبي الأول والوحيد ولا أريد مخالفة رأي أمي!
الاستشارات الاجتماعية

لا أريد أن أخسر حبي الأول والوحيد ولا أريد مخالفة رأي أمي!

السلام عليكم.. rnبدايتنا سأقوم بتعريف عن نفسي ومن ثم عنه وبعدها...

منى محمد الكحلوت 3150
المزيد

كيف أحصل على الكتب الممتازة؟
الإستشارات التربوية

كيف أحصل على الكتب الممتازة؟

السلام عليكم.. أتمنى إفادتي بأفضل الطرق الممكنة للاستفادة من...

فاطمة بنت موسى العبدالله3150
المزيد