الاستشارات الاجتماعية » مشكلات زوجية-الأسباب الداخلية » البرود العاطفي لدى الزوجين


17 - ربيع أول - 1428 هـ:: 05 - ابريل - 2007

هل أعود لبيت هذا الزوج أم لا ؟! (2)


السائلة:تهاني ع ف

الإستشارة:عبد العزيز بن عبد الله بن صالح المقبل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...
لقد قرأت رد الدكتور الفاضل عبد العزيز المقبل على مشكلتي التي بعنوان هل أعود لبيت هذا الزوج؟ مشكورا وقد كان ردك يا دكتور شاملا ومستوفيا وفقك الله وأثابك وفرج عنك الهم والكرب.
لكن يا دكتور معاناتي مازالت قائمه فهذا الزوج لا يعيرني أي اهتمام يخرج متى أراد ويدخل متى  أراد لا يقول لي أين يذهب ومتى يرجع، وأنا لا أخرج ولا أذهب إلا لبيت أهلي فقط، أردت محادثته بكل ما يشغل بالي لكن لم أستطع ولم أتجرأ أريده هو يحكي ويخبرني لكن لا أمل يأتي من العمل ويتغدى أحيانا يخرج وأحيانا ينام وفي المساء يذهب إلى المدرسة ويأتي بعدها وينام وهكذا أسألك بالله يا دكتور أهذه حياة ؟ خصوصا وأنه لم يمضِ على الزواج شهر وهكذا هو معي كل ما بيني وبينه هو أن أوقظه للصلاة أو أسأله ويرد علي أحيانا  لا أخرج للجلوس مع أهله حتى يجلس هو معي لكن لا يعيرني اهتمام ويخرج وإذا أراد النوم, ألبس ملابس النوم وأتعطر وأنام بجانبه ولكن لا يحدث أي شيء, مضى على زواجنا تقريبا 27 يوما لم يجامعني سوى 3 مرات ويستغرق أقل من خمس دقائق ولا يستطيع الممارسة مره أخرى لا أعلم هل لمرضه بالغدة الدرقية شأن بالموضوع أشك في ذلك أذهب إلى أهلي وأنام عندهم بل وسافرت معهم ولما رجعت لم يحدث أي تغيير هذا ما جعلني أفكر بالانفصال بهذه السرعة كلمت أخته لكنها لم تعطني جوابا شافيا وقالت اجلسي أنتِ معه وكلميه واسأليه واستفسري منه عن كل إشكال فهو خطب منكم ووافقتم عليه ودامت الملكة فتره ليست قصيرة أعلم ذلك لكن هو وقتها لم يكلمني ووالدي لم يسأل عنه سوى في عمله لا أعلم إن انفصلت عنه في هذه الفترة فكلام الناس لا يرحم غير ذلك فجو البيت غير مريح ووالدي جدا عصبي ويثور لأتفه الأسباب هذا غير أنه سوف يتزوج بعد وفاة والدتي رحمها الله ولا نعلم كيف ستكون الأحوال في البيت.
سؤالي واستفساري كيف التعامل والتفاهم مع هذا الزوج فأنا لا أعلم عن حياته أي شيء أبحث في أغراضه لا أعرف ما يعاني منه بالضبط ولا أجد شيئا وأتفاجأ أحيانا به يقول عندي موعد بالمستشفى وأحيانا أجد بالثلاجة علاجات له أعلم أنه يعاني من الغدة الدرقية لكن إلى أي مرحلة وما هي الأضرار والمضاعفات أريد أن أعرف منه لا أسمع أو أقرأ أريد أن أعرف منه هو وهل أستطيع الاستمرار معه من ناحية الإنجاب وهل يعاني من الضعف الجنسي أو لا ؟
تأتيني أفكار أحيانا أنه لا يريدني وأنه لم يرتح لي أو لم يحبني لذلك يعاملني هكذا لكن ليس مجبورا للعيش معي مادام أنه لا يحبني ولم يرتح لي لا أعلم أرجو منك يا دكتور مساعدتي في كيفية التفاهم معه ومعرفة نفسيته من خلال ما ذكرته عنه في رسالتي لك فأنا كل نهاية أسبوع آتي لأهلي وأنام عندهم للترفيه وتغيير الجو أقول في نفسي لو كنت والدتي على الوجود ما ترددت لحظة في الرجوع لبيت أهلي وطلب الطلاق لأن حياة كتلك حقيقية لا تطاق فقد ذهبت أحلامي مع زوج يسعدني وآنس بقربه أدراج الرياح وللأسف أحيانا أقول حتى لو طلقت ولم أتزوج مرة أخرى لا مانع لدي أفضل من أن أتفاجأ بزوج مثل هذه النوعية وأحيانا أقول أريد الزواج فهذه سنة الحياة لكن لو لم يأت فأنا جلست بنت 27 سنه فكيف مطلقة ليس لعيب بي لكن لشروط شبابنا الأعزاء الخيالية.
أرجوك يا دكتور ما الحل فأنا أعيش في دوامة من التفكير وأعتذر للإطالة لكن أردت أن تعرف جميع جوانب المشكلة وبالنسبة للحب الأول أنا تركته الآن لا أنكر أنه دائما يأتي في بالي لكن كانت كل تصرفاتي معه بداعي الزواج وأعلم أنه قريبا من عمره لكن ذلك الشخص فاهم حتى لو كان زوجي بهذا العمر لكنه شخص فاهم ومبصر في أمور الزواج لا مانع لكن أن تجتمع عدة صفات ليست مرغوبة هنا المشكلة المهم الآن هي مشكلتي مع ذلك الزوج أنتظر ردك على أحر من الجمر أثابك الله ووفقك لخيري الدنيا والآخرة وأجزل لك المثوبة أختكم تهاني.


الإجابة

بنتي الفاضلة: تهاني، وفقها الله.
بنتي الكريمة: أعتذر كثيراً على تأخري، وقد عاقتني عوائق، منها مرض الوالد ووفاته، رحمه الله، فلتعذريني، لأني أدرك أن التأخر كان طويلاً جداً.
بنتي الكريمة: تقولين – عن زوجك -: (هذا الزوج لا يعيرني أي اهتمام يخرج متى أراد ويدخل متى ما أراد لا يقول لي أين يذهب ومتى يرجع وأنا لا أخرج ولا اذهب إلا لبيت أهلي فقط).. وهذا لاشك خلل، وبالذات وأنتم في بداية الحياة الزوجية، لكني أرجعه – كما أشرت سابقاً – إلى (فقر) ثقافته الزوجية.. فهناك من يظن (حقوق) الزوجة، هو (تخصيص) غرفة أو بيت لها، و(توفير) حاجاتها المادية.. ولا يدرك أن هناك فرقاً بين حياة الإنسان قبل الزواج وبعده.. لكن الشيء الذي عجبت منه، هو قولك: (أردت محادثته بكل ما يشغل بالي لكن لم استطع ولم أتجرأ) !!
ولاحظي أنك رحت تسألين أخته عما يزعجك منه، فلم تعطك – حسب تعبيرك – جواباً (شافياً)، ولكنها لفتت نظرك إلى أن الأولى، هو أن (تجلسي معه، وتكلميه وتسأليه وتستفسري منه عن كل أشكال) !!
هل تعجزين – بنتي الكريمة – عن التلطف بـ(طلبه) تخصيص وقت للجلوس معك، وتتمنين عليه عدم (إكثار) الخروج من المنزل، لغير ضرورة ؟!. إن المسألة لا تتطلب (خوض) معركة، ولا دخول (دورة) تؤهل لـ(الانتصار) في مثل ذلك الحوار !
وكيف تريدينه هو (يحكي ويخبرك) – حسب تعبيرك – وهو يرى ذلك أمراً (طبيعياً).. ولاحظي أن (برنامجه) يبدو أنه هو نفسه (برنامجه) قبل الزواج.. أللهم إلا أن يكون لموضوع (الضعف) الجنسي حضوره، في هذا الجانب، وهذا يمكن أن (يكشف) عنه معرفتك (برنامجه) – قبل الزواج – من أهله.
وقد سبق أن افترضت (ضعف) زوجك الجنسي، لمجرد (تأخر) زواجه إلى هذا السن، وكلامك عنه هنا، من حيث عدد مرات الجماع، ومن المدة التي يستغرقها، ومن عدم استثارته بـ(كل) ما تحاولين به ذلك من ملابس وعطر وحركة.. وحتى حين (غيابك) عنه مدة، لم يحدث ذلك فيه (أي) تغيير، من حيث اشتياقه لك..
 وتشيرين – بنتي الكريمة – إلى أن ما دعاك للتفكير بـ(الانفصال)
هو كلام أخته حين سألتيها عنه.. وكلام أخته في توجيهك لسؤاله (مباشرة) كلام لا غبار عليه.. وإن كان قولها: ( هو خطب منكم ووافقتم عليه) قد يحمل إيحاء (سلبياً)، عن أخيها، الذي هو زوجك !
وليس هذا هو وقت التحسر، والبحث عن الأعذار، بكونكم لم (تستقصوا) في السؤال عنه.
وحتى لو كانت ظروفك غير مناسبة – إطلاقاً – فليس الحل، في البقاء مع هذا الزوج، إن كنت لا تجدين له (محلاً) في قلبك، ولا ترين فيه الزوج (المناسب)، الذي (يدرك) متطلبات الحياة الزوجية، ويتصف بالحد (الأدنى) منها، على الأقل !!
وقضية (كلام) الناس يفترض ألا يجعله هو الذي يوجه (بوصلة) حياتنا، فالناس لم يسلم منهم خالقهم !.. ووالدك تستطيعين (تفهم) نفسيته، ومن ثم تجاوز (عصبيته).. وإذا كنت متخوفة من زواجه، فقد يكون زواجه – عكس ما تتوقعين – يدفعه للهدوء، والرجوع إلى وضعه النفسي الطبيعي !!
ويدفعني لذلك مشاعرك (الساخنة)، تجاه الموضوع، والتي جاءت عباراتك فيها تحكي أساك وحزنك، فتقولين: (أقول في نفسي لو كنت والدتي على الوجود ما ترددت (لحظه) في الرجوع لبيت أهلي وطلب الطلاق لان حياة كتلك حقيقية لا تطاق فقد ذهبت أحلامي مع زوج يسعدني وآنس بقربه أدراج الرياح) !!
وكلامي السابق لا يعني – إطلاقاً – أن تتوجهي صباح الغد بطلب الطلاق من زوجك.. ولكن لعل ذلك يدفعك لوضع حدّ لتساؤلاتك الحائرة، التي يصورها قولك: (فأنا لا أعلم عن حياته أي شيء أبحث في أغراضه لا أعرف ما يعاني منه بالضبط ولا أجد شيئا وأتفاجأ أحيانا به يقول عندي موعد بالمستشفى وأحيانا أجد بالثلاجة علاجات له أعلم أنه يعاني من الغدة الدرقية لكن إلى أي مرحلة وما هي الأضرار والمضاعفات أريد أن أعرف منه لا أسمع أو أقرأ أريد أن أعرف منه هو وهل أستطيع الاستمرار معه من ناحية الإنجاب وهل يعاني من الضعف الجنسي أو لا تأتيني أفكار أحيانا أنه لا يريدني وأنه لم يرتح لي) !!
 وأنت تقولين: (أريد أن أعرف منه)، ومن المؤكد أن هذا هو الأسلوب (الصحيح)، وهو ما أكدته أخته، كل ما يلزمك هو (حسن) الأسلوب، وجمال العرض.. يمكنك أن تتحدثي معه بأسلوب جدّ (هادئ)، بأنك اليوم زوجته، وتضمرين له الحب (الكبير)، ومن حقه عليك أن تشاركيه همومه، وأنت تلاحظين مواعيده – أحياناً – في المستشفى، أو تجدين له أعلجة في الثلاجة، وقد أهمك ذلك، ثم تتلطفي بسؤاله !
كما أنه قد يكون مفيداً لجوؤك إلى أحد من أقاربك (العقلاء)، فيكون دورك معرفة المستشفى الذي يراجع فيه، ودوره محاولة معرفة وضعه الصحي، بصورة واضحة، من خلال سؤال ذلك المستشفى. 
بنتي الكريمة: من السيئ أن تظلي (متأرجحة)، لا تدرين أين تميلين، فتقولين: (وللأسف أحيانا أقول حتى لو طلقت ولم أتزوج مرة أخرى لا مانع لدي أفضل من أن أتفاجأ بزوج مثل هذه النوعية وأحيانا أقول أريد الزواج فهذه سنة الحياة لكن لو لم يأت فأنا جلست بنت 27 سنه فكيف مطلقة ليس لعيب بي لكن لشروط شبابنا الأعزاء الخيالية) !!
إن الحياة كلها قرارات، ومن الطبيعي أن القرارات تبنى على دراسة (متأنية)، ويغلّب فيها الجوانب الإيجابية.. لكن (أيّ) دراسة – مهما كانت – لا تعني (نجاح) تلك التوقعات، لكن الناس يسيرون على ما يرون فيه مصلحة غالبة.. والحياة الزوجية ليست مدة (مؤقتة)، يمكن تمضيتها حتى ولو كانت في (غاية) المرارة.. بل هي حياة مستمرة، يترتب عليها (إنجاب) أطفال وتربيتهم، وكلٌّ من الزوجين فيها محتاج للآخر، ويتطلب أن يكون صاحبه قابلاً للحوار معه، باعتبار أن مستقبلهما واحد.
هداك الله للتي هي أقوم، ويسر لك أمرك، وقضى لك أمرك بخير.



زيارات الإستشارة:7168 | استشارات المستشار: 316


استشارات محببة

أمي تريد لي زوجا أفضل منه!
الاستشارات الاجتماعية

أمي تريد لي زوجا أفضل منه!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..rn جزاكم الله الخير على ما تبذلونه...

د.عبد الرحمن بن عبد العزيز بن مجيدل المجيدل4356
المزيد

لا أحمل المواد وأتخطاها بنجاح لكن درجاتي متدنية!
تطوير الذات

لا أحمل المواد وأتخطاها بنجاح لكن درجاتي متدنية!

السلام عليكم ورحمة الله، أنا طالبة في المستوى الثاني طب أسنان...

منيرة عبدالعزيز الجميل4356
المزيد

بعدما عادت إليه صحّته بدأ ينقلب عليّ !
الاستشارات الاجتماعية

بعدما عادت إليه صحّته بدأ ينقلب عليّ !

السلام عليكم ورحمة الله
منذ سنتين تقريبا تعرّفت إلى شخص كانت...

ميرفت فرج رحيم4356
المزيد

أصابتني حالة من الصمت والحزن عندما تزوجت أختي الصغرى!
الاستشارات الاجتماعية

أصابتني حالة من الصمت والحزن عندما تزوجت أختي الصغرى!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. rnالإخوة الأفاضل : rnأود استشارتكم...

هيفاء بنت أحمد العقيل4357
المزيد

رزقهم الله بمولودة فاشتعلت الغيرة عند الأخت الصغيرة!
الإستشارات التربوية

رزقهم الله بمولودة فاشتعلت الغيرة عند الأخت الصغيرة!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. rnالمشكلة التي سأذكرها .....

د.علي بن حسن الدقيشي4357
المزيد

لا أريد الحضور للاختبار لأني لم أذاكر جيدا!
الإستشارات التربوية

لا أريد الحضور للاختبار لأني لم أذاكر جيدا!

السلام عليكم..                            ...

د.سعد بن محمد الفياض4357
المزيد

كيف أعود ذاك البريء الذي لا يفهم شيئا?
الاستشارات النفسية

كيف أعود ذاك البريء الذي لا يفهم شيئا?

بسم الله الرحمن الرحيم..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.....

أنس أحمد المهواتي4357
المزيد

طفلي بلغ الثالثة ولا يزال يستخدم الحفاض!
الإستشارات التربوية

طفلي بلغ الثالثة ولا يزال يستخدم الحفاض!

بسم الله الرحمن الرحيم..rnالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته...rnأنا...

د.عبد المحسن بن سيف بن إبراهيم السيف4357
المزيد

ابن زوجي يريد فقط اللعب والخروج من المنزل!
الإستشارات التربوية

ابن زوجي يريد فقط اللعب والخروج من المنزل!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. لدي مشكلة، وهي مع ابن زوجي...

أمل محمد العمودي4357
المزيد

ماذا أعمل بالطعام الفائض؟
الأسئلة الشرعية

ماذا أعمل بالطعام الفائض؟

السلام عليكم
أعتذر لو كانت فئة استشارتي خاطئة.
الاستشارة:...

د.فيصل بن صالح العشيوان4357
المزيد