الاستشارات الاجتماعية » الآباء والأمهات وقضايا التربية


10 - جمادى الآخرة - 1430 هـ:: 04 - يونيو - 2009

أولادي والضياع في الغربة!


السائلة:منى ع م

الإستشارة:أسماء أحمد أبو سيف

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
          أنا أم لدي خمسة أولاد أعيش في دولة أوروبية منذ خمسة وعشرين عاما أي قبل أن ألد ابني البكر بثلاث سنين.
 تم انفصالي عن والدهم منذ سبع سنين، و أعيش مع ثلاث أولاد في البيت.  ولد في الخامسة عشر، و ولد في الرابعة عشر، وابنة في الثانية عشر من عمرها.
 ابني البكر وهو في الثانية والعشرين من عمره، لا يسكن معي بحكم دراسته.
 وابنتي الكبيرة وهي في العشرين من عمرها زوجها والدها من ابن عمه من بلدنا الأم وعندما أتى إلى أوروبا أنجب منها طفلة، وحصل على الإقامة: طلقها وكان شرطه أن تتنازل عن ابنتها له لأنه حصل على الإقامة عن طريق ابنته تنازلت ابنتي عن ابنتها لكي تتخلص منه دون موافقتي على ذلك. ولكن والدها له الأمر بكل شيء وبعد طلاقها نزعت الحجاب، وتمردت على كل العائلة. وخرجت من البيت وسكنت في بيت المطلقات رغم رفضي التام لخروجها، ولكنها أبت وخرجت وها هي الآن تسكن خارج البيت ولكنها تأتي لزيارتي دائما، وترى ابنتها يومين في الأسبوع.
 لم تعد مشكلتي هي لأني تعودت على نومها في بيت المطلقات فلقد مضى على مكوثها هناك حوالي السنة والنصف.
 مشكلتي الكبيرة الآن مع أولادي الذين يعيشون في البيت معي. ابني الذي يبلغ الخامسة عشر اكتشفت بعد أربعة أشهر أنه سلك طريق الحشيش لم يخبرني هو؛ إنما في أحد الأيام اتصلت المستشفى بي، وقالت تعالي بسرعة ابنك هنا، أسرعت إلى هناك وجدت ابني نائما أتت الدكتورة وقالت لي: لقد وجد ابنك في أحد محطات القطارات مغمى عليه، ونقل إلى هنا وقد كانت دقات قلبه سرعتها هائلة سألناه عن كل شيء؟ اعترف لنا أن أصدقاء له أعطوه كمية كبيرة من الحشيش وقلبه لم يتحمل فأغمى عليه، وهو من أعطاني رقمك بعد أن أفاق بعد ساعة كنت في جانبه، وبدا يبكي ويبكي ويقول سامحيني أرجوكِ قلت: لا عليك، المهم أنك بخير.
 لم أستطع إخبار والده أو أخاه لأني أعلم كيف يعاقبون في الضرب والإهانات.
 المهم وعدني بأن لا يعود.
 علم الأب عن طريق ابني الأصغر وقرر أن يعاقبه عنده مدة شهر دون الخروج إلى أي مكان ليعالجه، وقال والده لي: أنتِ السبب سوف أحملك المسؤولية كلها.
 وجدت له مكان عمل في محل للحلاقة؛ ليتعلم ولا يكون مع أصدقائه الفاسدين بحيث لا يبقى بعد المدرسة في الشوارع، وبعد ثلاثة أشهر: صاحب المحل تم القبض عليه بتهمة التجارة في المخدرات.
 جن جنوني لم أصدق ما سمعت، أتى والده إلي وقال وهو يصرخ بوجهي أنت لا تصليحي في التربية، أريد أولادي يعيشون عندي، وكان الحديث أمام الأولاد بدأوا  يبكون لا يريدونه، فهو قاسي عليهم جدا ويخافون منه كثيرا.
 وعندما رآهم يبكون قال لهم: لماذا تكرهوني؟ قلت له: اسأل نفسك لما لا يريدون العيش معك! أنت ظالم عليهم وتضربهم على الصغيرة والكبيرة منذ صغرهم فكيف سيحبونك؟
 قال سوف أحصل عليهم مهما كلف الأمر وخرج.
 وجدت مكان عمل ثاني له، والآن يقول لي: إنه لا يفعل أي شيء يغضب الله، ولكن قلبي مازال خائفا من ناحيته.
 والمشكلة الثانية والأعظم في ابني الذي يبلغ الرابعة عشر من شهرين وإلى الآن منذ أن سمع والده سيأخذه ليسكن عنده: تغير كليا إلى الأسوء، وتمرد وبدأ يقول لي: إذا أخذني والدي سوف أهرب إلى مكان لا تعرفونه، وبدأ يتكلم عن والده أمام كل أصدقائه في المدرسة وفي كل مكان، أني أكره والدي وأتمنى لو يسجن أو يجن لكي أرتاح منه ولم يعد يناديه بوالدي فقد أصبح اسمه المجرم وبدأ وازداد تمرده علينا وأصبح يجهر بأنه يكره كل المسلمين و يحتقرهم لأنهم لا يفهمون. وصل تمرده إلى أقصى الدرجات بحيث قال لي: أنا من خلقت الدنيا هذه، ومسك القران الكريم وأراد ان يمزقه قال: أكره الإسلام فهمتي.  وبدأ يدخن ويشرب البيرة ويضع الأحذية على المصلى الذي أصلي عليه. وفاجئني بسؤال ذات يوم إذا قال من قال لكي أن تطهريني لم أفهم ما يعني؟ قلت له ما قصدك؟ قال: أنتم المسلمون تطهرون الأولاد كيف تفعلون ذلك بي؟ قلت: هذا واجب على كل ولد مسلم. قال: أنا مسيحي ولست مسلما. هيا أريد القطعة الذي أخذتموها من جسدي أيها المجرمون.
 لقد جعلني في قلق وخوف عليه كبير، فهو ما زال في الرابعة عشر ومن أين له بهذا الكلام؟ وكيف لفتى بهذا العمر يتمرد بهذه الطريقة؟
 وبدأ يذهب إلى أماكن لا أعلمها أنا لا أكلمه بشيء لأني لا أعلم ماذا أفعل هل أخبر والده وأخاه؟
 ولكني خائفة أن يفعلوا به شيئا، وتأخذه الدولة من بين أيدينا ويقول لي بكل جرأة، لا تستطيعي أن تضربيني لأنه ممنوع هنا ضرب الأطفال قلت: أنت تعلم أني لم أضربك في يوم من الأيام. قال: لأجل ذلك أحب أن أعيش معك، وليس مع المجرم،  يقصد والده.
 في أحد الأيام أخذ معه سكين كبيرة، لا أعلم من أين أتى بها إلى المدرسة؟! اتصلت الإدارة بي, أسرعت وإذا بأربعة من الشرطة والإدارة كلها ينتظروني.  ذهلت من حجم السكين أمامي فهي سكين لا تصلح إلا لذبح أكبر فيل!
 بدأت الأسئلة منهم كثيرا إليه، وكان رده: أريد أن احمي نفسي من عصابة سوف تأتي إلى المدرسة اليوم. هذا رده فقط بعد ساعتين من الأسئلة لي وله قال الشرطي لي: بما أنه تحت الخامسة عشر لا نستطيع سجنه، ولكن اسمه أصبح لدينا وتم طرده من المدرسة.
 عدنا إلى البيت ولم أكلمه بشيء.
 والآن هو في البيت لكي أجد له مدرسة ثانية،  فأنا فعلا  لا أجيد التصرف!
 وفي نفس الوقت أخاف أن أسلمهم إلى والدهم رغم أنه مصر لأنهم حسب قوله هم الآن لا يحتاجون الحنان، يحتاجون التربية؛ لقد كبروا ولكنهم لا يريدون العيش معه.
 أرجوكم أعطوني حلا، وآسفة جدا لكبر رسالتي ولكم مني جزيل التقدير والاحترام.


الإجابة

 أختنا منى حفظك الله ورعاك وكان في عونك
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
كم أوجعتنا رسالتك وكم أحسسنا بألم أن يبتلى المرء بدين أبناءه في الغربة وبعيدا عن بلاد الإسلام، وبلا زوج يعين ..
نسأل الله أن يكون في عونك على مبتلاكِ وان يؤجرك في الدنيا والآخرة.
لا شك أن الطلاق والخلافات بين الزوجين تؤثر بشكل عميق على الأبناء خاصة إذا كانوا مراهقين ويحتاجون للسند والمرجعية الأسرية، ومما يزيد الأمر سوءا: تعامل الأب القاسي مع الأبناء مما ينفرهم من والدهم ودينهم.
إن كل ما يفعله أبناؤك هو: احتجاج على عدم الاستقرار الأسري وافتقادهم للسعادة الأسرية، وحاجتهم إلى من يتفهم افتقارهم للشعور بالأمان والاستقرار.
 فهم في غربة في كل الأحوال ويعانون ضغوط الأقران والمجتمع بالإضافة إلى ضغوط الأسرة، وضغوط افتقارك أنت للاستقرار، وحاجتك للزوج ليساعدك في رعاية أسرتك.
أختي منى ينبغي عليك أن تجلسي جلسة مصارحة جادة مع والدهم لاستدراك المخاطر التي تحدق بأبنائك فلا شك أنه لأمر جلل ما يحدث معهم والعبء الملتقي على عاتقك ثقيل وعظيم، وعليك الاستعانة بأبيهم أولا وإذا رفض أن تدخلي أهل الخير والصلاح من أصدقاءه ليدفعوه لرعاية ومصاحبة أبناءه والتقرب منهم حتى لا يخسرهم ويبتلى بما هو أسوأ فهم مسؤوليته في النهاية، وهو وأنت من سيحتمل أي نتائج خطيرة تحدث- نسأل الله لك العافية.
أمر آخر أن تحرصي على متابعة أبناءك متابعة حثيثة ولا تغيبي عن شؤونهم فهم مسؤوليتك، ومن حسن حظك أن أبناءك يتفاعلون معك إلى حد جيد.
 وبخصوص ولدك الذي يتحدث عن ارتداده للمسيحية والعياذ بالله؛ فهذا ما يجب أن تعملي عليه بكل قوتك، وأن تصاحبي ولدك وتحببيه في الدين ولا تذكري على مسامعه ما يضطره للكلام الكفري كأن تجادليه وتهينيه،  لكن عليك أن تكوني حازمة وحنونة وتحرصي على إيجاد جو أسري وصداقة ومودة يجذب ولدك إليك.
 واستعيني بالجالية الإسلامية وأصحاب الخبرة والدعاة لكي يعينوك عليه؛ فقد يستمع منهم أكثر من الاستماع منك، وحاولي أن تعرفي أين يذهب لعله يذهب إلى المنصرين أو المبشرين  من أصحاب المكر الذين يوقعون بالشباب المسلم.
 وصاحبي إخوانه وقربيهم أكثر إليك بالحب والحنان لكي يعينوك على الابن الضال. وأما زوجك  فكوني حازمة معه بشأن ضربه لأبنائه ولا تسمحي بذلك لأن ضربه لهم يدفعهم للحقد عليه وعليك وعلى أسرتهم. ليس صحيحا أنهم لا يحتاجون الحنان، بل التربية فقط، بل هم في أشد الحاجة إلى الحنان والحب والعطف والحضن والتعاطف مع ما يمرون به من ضغوط المراهقة والمجتمع وإغراءاته، واحرصي أن تجلسي يوميا معهم كل مساء، وأن تتناولوا وجباتكم معا ولا تغيبوا عن بعضكم البعض.
 وشجعي أبناءك أن يعتنوا ويحموا بعضهم بعضا داخل وخارج البيت وأن لا يسمحوا لأبيهم بضربهم لكن دون نعته بالمجرم، ولا تسمحي أنت بذلك لأنهم إذا لم يحترموا أبيهم فلن يبقى لك من هو مسؤول عنهم. عليهم أن يحترموا أباهم حتى لو شتمهم ..
وبخصوص طرد ولدك من المدرسة فاحمدي الله أنه لم يسجن وابحثي له عن مدرسة أخرى محترمة أو مسلمة إن أمكن لأن وجوده بلا دراسة سيزيد الأمور سوءا، وقد يقوم بما لم يقم به من قبل.
 أختي تحملي مسؤولياتك وكوني قوية، واتخذي قراراتك بلا تردد حيال حياتك وأسرتك وكوني كالرجل في مواقفه فهؤلاء أبناءك وإن خسروا دينهم ودنياهم فلن تغفري لنفسك وسيسألك الله عنهم يوم القيامة فاستعيني بالله، واستعيني بالدعاة والجاليات المسلمة ولا تدعي الأمور تفلت من يدك.
أسال الله تعالى أن يؤجرك على صبرك لكن قومي بكل الأسباب حتى تعذري أمام الله تعالى  الذي أسأله أن يثبتك ويعينك فالجئي إليه والى رحمته وتقربي إليه بالعبادات والطاعات والاستغفار يكن لك عونا بفضله ورحمته.
نستودعك الله وطمئنينا ما سيحدث معك وإن استطعت أن تجعلي أبناءك يتواصلون مع الأخوة الدعاة في موقعنا فافعلي ولو عبر الهاتف.
 أسأل الله لك الحفظ والسلامة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.



زيارات الإستشارة:6162 | استشارات المستشار: 182


استشارات محببة

أريد حلا مع زوجي لبخله ولحساسيته!
الاستشارات الاجتماعية

أريد حلا مع زوجي لبخله ولحساسيته!

السلام عليكم ورحمة الله..rnمشكلتي أني كرهت زوجي ذو اللحية في...

سارة صالح الحمدان1751
المزيد

شهر ونصف وأنا أعيش في خوف!
الاستشارات النفسية

شهر ونصف وأنا أعيش في خوف!

السلام عليكم ورحمة الله
أنا أعيش في وضع صعب لا أخرج لا آكل...

روضة عبد السلام بشر محمد1751
المزيد

خائفة أن يكون طمّاعا و بخيلا يستغلّني بعد الزواج!
الاستشارات الاجتماعية

خائفة أن يكون طمّاعا و بخيلا يستغلّني بعد الزواج!

السلام عليكم أنا فتاة عمري 24 سنة تخرّجت هذا الصيف من كلّية...

أ.سلمى فرج اسماعيل1751
المزيد

لا تستسلمي أبدا لتخيّلاتك غير الواقعيّة!
الاستشارات الاجتماعية

لا تستسلمي أبدا لتخيّلاتك غير الواقعيّة!

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته مشكلتي أنّني متزوّجة منذ تسعة...

رفعة طويلع المطيري1751
المزيد

ليس هناك دافع يجعلني أكسر حاجز الكسل!
الاستشارات النفسية

ليس هناك دافع يجعلني أكسر حاجز الكسل!

السلام عليكم .. أعاني من مشكلة الفراغ , حياتي "روتينيّة" رتيبة...

رفعة طويلع المطيري1751
المزيد

أريد تركه ولكن يصعب عليّ لأنّه لا يستغني عنّي!
الاستشارات الاجتماعية

أريد تركه ولكن يصعب عليّ لأنّه لا يستغني عنّي!

السلام عليكم ورحمة الله أنا فتاة في عمر إحدى وعشرون سنة مسلمة...

د.مبروك بهي الدين رمضان1751
المزيد

هل يمكن أن أطلب الطلاق أو الخلع من زوجي لأنّ العيش أصبح مستحيلا ؟!
الاستشارات الاجتماعية

هل يمكن أن أطلب الطلاق أو الخلع من زوجي لأنّ العيش أصبح مستحيلا ؟!

السلام عليكم ورحمة الله أنا متزوّجة منذ ثلاث سنوات ولديّ طفل....

أ.فرح علي خليفة1751
المزيد

مطلّق طلقتين  ومن شروطه أن أستقيل من عملي !
الاستشارات الاجتماعية

مطلّق طلقتين ومن شروطه أن أستقيل من عملي !

‏السلام عليكم ورحمة الله خطبني رجل مطلّق طلقتين، مطلبه أنّي...

أماني محمد أحمد داود1751
المزيد

أخاف الدخول بعد أيّ رجل إلاّ بعد غسل المرحاض !
الاستشارات النفسية

أخاف الدخول بعد أيّ رجل إلاّ بعد غسل المرحاض !

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
أتوجّه مشكورة لإمكانيّة عرض...

أ.منال ناصر القحطاني1751
المزيد

خطيبي ليس الرجل الذي كنت أحلم به لا شكلا ولا تفكيراً !
الاستشارات الاجتماعية

خطيبي ليس الرجل الذي كنت أحلم به لا شكلا ولا تفكيراً !

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أنا مخطوبة من أحد أقاربي ولم...

أماني محمد أحمد داود1751
المزيد