لماذا يستخدم بعض الناس مستندات (PDF) بديلاً عن الوورد

تقنية وإلكترونيات » أسرار الحاسب
19 - جماد أول - 1432 هـ| 23 - ابريل - 2011


1

في أجهزة الكومبيوتر، هناك الكثير من البرامج المخصصة لقراءة ملفات النصوص (TXT)، والتي تتشابه بشكل عام من حيث الوظيفة، إلا أن اختلافها قد ينبئنا بوجود اختلاف في العمل، والهدف، والطريقة التي تتعامل بها من النصوص.

على سبيل المثال، هناك برنامج (المفكرة) و(الدفتر) وبرنامج الوورد، وكذلك قارئ ملفات الأكروبيات وغيرها.

وإن كان هناك اختلاف بسيط يعرفه البعض بين المفكرة والدفتر (الموجودة مسبقاً في نظام الويندوز والتي تأتي ضمن البرامج المساعدة الأساسية في النظام)، وبين برنامج (الوورد) الذي ينتمي لحزمة الأوفيس من نفس شركة مايكروسوفت، فإن هناك صورة غير واضحة لدى الكثيرين بين برنامج (الوورد) وبين البرامج القارئة لملفات الـ (PDF) والتي تستخدم بكثرة في عدد من المواقع خاصة الإعلامية، أو في نشر النصوص والصور لبعض المؤسسات والفعاليات عبر الإنترنت.

ما هي ملفات الـ (PDF

هي عبارة عن ملفات تحتوي على نصوص ثنائية الأبعاد، خاصة بالنصوص والرسوم والصور، وتعد إحدى الصيغ التي تعتمد نسقاً عالمياً للملفات للمحافظة عليها بشكل منفصل تماماً عن الأنظمة البرمجية، أي أنه يتم من خلالها الاطلاع على الصور والنصوص بغض النظر عن نظام التشغيل المستخدم. طورتها شركة أدوبي سيستمز منذ العام 1993. وتهدف إلى تبادل وتناقل المعلومات بين أجهزة الكومبيوتر، وطباعتها وتداولها.

ولا يقتصر ملف الـ (PDF) على ما نشاهده في الشكل النهائي للملف، بل يحتوي كل ملف على وصف متكامل للمستند، يحتوي النصوص والخطوط والرسوم والصور التي يتكون منها المستند.

مميزات ملفات الـ (PDF):

هناك العديد من الميزات التي تنفرد بها ملفات الـ (PDF)، والتي جعلتها الأسلوب المفضل لدى الكثير من الشركات والمؤسسات، لاستخدامها في تناقل النصوص والرسوم بدلاً عن ملفات الوورد. خاصة المجلات والصحف اليومية التي تنشر صفحات إلكترونية لصفحاتها المطبوعة يومياً. ومن بين هذه الميزات:

1-     أهم ميّزة نجدها في مستندات الـ (PDF) أنه لا يمكن التعديل عليها، بالحذف أو التغيير أو التبديل، وبذلك تضمن هذه الملفات النصوص والرسوم المرسلة من المصدر، لذلك تستخدم بكثرة في عرض الصحف والمجلات الإلكترونية، وفي المراسلات كالعقود والبيانات المهمة والتصميمات وغيرها.

2-     يمكن فتح ملفات الـ (PDF) بغض النظر عن نظام التشغيل المستخدم (لينكس، أو أوفيس، أو ماك ..) ويكفي أن يمتلك صاحب الكومبيوتر برنامج تشغيل لهذه الملفات؛ ليتمكن من استعراضها والاطلاع عليها.

3-     يمكن نشر نصوص مختلفة اللغات في ملف بي دي إف واحد.

4-     يمكن طباعة مستندات الـ (PDF) من خلال البرامج دون حدوث مشكلات في الهوامش وتتابع الصفحات وغيرها من المشاكل التي قد تطرأ خلال طباعة ملفات الوورد.

5-     هناك العديد من خيارات الأمان التي يمكن تضمينها لملفات الـ (PDF)، من بينها منع طباعة الملف، أو حفظه بكلمة مرور خاصة، أو حمايته من التغيير تماماً، أو منع النسخ واللصق منه، وغيرها.

6-     يمكن إرفاق ارتباطات تشعبية في ملفات الـ (PDF)، وكذلك علامات مرجعية لملفات الفيديو والصوت وغيرها.

7-     يمكن تنظيم ملفات PDF بطريقة مرتبة ومفهرسة، تسهل العودة إلى المعلومات الموجودة فيه بشكل جيد.

يمكن التحكم بمستوى تكبير مستند الـ (PDF) خلال معاينته عبر الكومبيوتر بصورة لا تسيء كثيراً إلى دقة الصورة والنصوص.

روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
-- أحمد محمد الزرابي - فلسطين

10 - صفر - 1443 هـ| 18 - سبتمبر - 2021




بالتوفيق بارك الله فيك

فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...