أزواج العاملات أكثر اكتئابا

عالم الأسرة » رحالة
20 - ربيع الآخر - 1423 هـ| 01 - يوليو - 2002


وجد باحثون بعد دراسة أجروها في قسم الطب النفسي في كلية "الملكة ماري" الطبية بلندن، أن الرجال في منتصف العمر ممن لا تعمل زوجاتهم ويبقين في المنزل للعناية بالأسرة ورعاية الأطفال، أو يعملن بدوام جزئي سجلوا أقل درجات الكآبة، مقارنة بالرجال الذين تعمل زوجاتهم بدوام كامل. ووجد الباحثون أن أخطار الكآبة والمشكلات النفسية تزيد بين الرجال الذين تتجه زوجاتهم للعمل خارج المنزل ويتخلون عن العناية بشؤون الأسرة.

وذكر الباحثون أن الزوجة التي تفضل البقاء في المنزل ورعاية الأسرة تؤدي دوراً كبيراً في تطوير الروابط الاجتماعية وتكوين أسرة سليمة ومثالية. وأشاروا إلى أن تعرض الرجل للتوتر في العمل والمنزل بسبب غياب زوجته وانشغالها الدائم عنه يدمر صحته العقلية .

ولاحظ الباحثون أن السيدات اللاتي يعملن في درجات وظيفية دنيا أو متوسطة، ولا يملكن سيطرة كافية على نوعية حياتهن، سواء في العمل أو المنزل، أو اللاتي يصبح أزواجهن عاطلين عن العمل، يتعرضن أيضا للكآبة بصورة أكثر من غيرهن، في حين لم يلاحظ مثل هذا الارتباط عند السيدات اللاتي يتقاعد أزواجهن.



روابط ذات صلة


المقالات المنشورة تعبر عن رأى كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأى لها أون لاين



تعليقات
فضلا شاركنا بتعليقك:
  • كود التحقيق *:
    لا تستطيع قراءة الكود? click here للتحديث

هناك بيانات مطلوبة ...